LOADING

Type to search

الالعاب مقالات

سلسلة تطور ألعاب الفيديو

Share

 ألعاب الفيديو تُعتبر ألعاب الفيديو من أكثر الألعاب التي شهدت تطور تكنولوجي كبير منذ لحظة ظهورها على أرض الواقع إلى يومنا الحالي. ازداد الاهتمام السريع والكبير بألعاب الفيديو إلى أن أصبحت واحدة من أقوى وأهم الصناعات العالمية. دفع هذا التطور السريع والضخم الشركات الاستثمارية إلى ضخ أموال كبيرة في استثمار ألعاب الفيديو. على الناحية الأخرى، أقبل الكثير من اللاعبين على مستوى العالم على ألعاب الفيديو نظراً للأهمية الكبيرة التي تقوم بها هذه الألعاب، بجانب الترفيه وتسلية الوقت. ظهرت دراسة حديثة قام بها مجموعة من الباحثين الدارسين لدراسة سلوك الإنسان وتأثير ألعاب الفيديو على السلوك. أثبتت هذه الدراسة الحديثة أن ألعاب الفيديو قادرة على نحو كبير على تغير مناطق الدماغ المسؤولة عن الانتباه والمهارات البصرية والذكاء البصري واللغوي والحركي على حد سواء. كانت هذه الدراسة أحد الإثباتات الأساسية التي أوضحت لنا لماذا يُقبل الأغلبية على ألعاب الفيديو، لاسيما في الفترة الحالية. 
يُعاني الجميع في الفترة الحالية من تدهور في الحالة النفسية والحالة الذهنية أيضاً وذلك نتيجة لأحداث أزمة فيروس Covid-19 العالمية. أصبح هُناك الكثير من الوقت الذي يمضيه الأشخاص أمام ألعاب الفيديو لتحسين الحالة النفسية ولتحسين الحالة الذهنية. ولكن، لم يكن هذا الإقبال وليد اللحظة، بل كان هُناك إقبال كبير من قبل ودام واستمر إلى الآن كما سنرى في المقال أدناه.

البداية البسيطة “براون بوكس”

لقد كانت ألعاب الفيديو فكرة بسيطة طرأت على تفكير العبقري المُبدع براون بوكس الذي فكر في استثمار أجهزة التلفاز بشكل مُختلف. كانت الحكومة الأمريكية تعمل على استخدام أجهزة التلفاز التي أصبحت منتشرة في جميع الأرجاء وذلك لأغراض سياسية. لذلك، فكر براون في استغلال واجهة التلفاز لأغراض أخرى أيضاً على شاكلة الحكومة الأمريكية. تمكن براون من مُحاولة لبداية تطوير جهاز التلفاز البسيط حتى يكون واجهة أولى لألعاب الفيديو وجميع وسائل الترفيه التي كان يفتقدها الناس آنذاك. قام براون بعرض الفكرة على المدير التنفيذي المسئول في الشركة التي كان يعمل فيها ذا الأصل الألماني “رالف هنري باير” و”ساندرا إلكترونس” لبناء النموذج البني الذي كان هو النموذج الأول لأول واجهة تكنولوجية لألعاب الفيديو. تمكن براون بمساعدة المبرمج المشهور آنذاك “دايفيد” من إنتاج لعبة البينغ بونغ والشطرنج وأربع ألعاب إضافية أخرى للتصويب وإطلاق النار والعُنف والغولف أيضاً. وذلك بالإضافة إلى إنتاج جهاز إضافي خاص ليتحكم في ألعاب الفيديو عبر هذا المشروع البُني.

قامت “ساندرا” بترخيص الجهاز باسم “براون بوكس” لصالح شركة “ماغنافوكس” التي قامت بإعادة إصدار نظام تشغيل مُختلف ومتطور نوعاً ما لاستجابة المستهلكين بصورة إيجابية مع هذا الجهاز المتطور.

أتاري 2600

أطلقت شركة أتاري عام 1973 لعبة بينغ بونغ الذي قرر تسويقه في نفس العام في صورة ألعاب منزلية. بعد عامين، أقبل الكثير من اللاعبين على النسخة القديمة ولهذا السبب كان الإقبال مُضاعف على النسخة المُطورة من اللعبة التي تم تطويرها من قِبل أتاري. قامت الشركة بإنتاج أشرطة فيديو ألعاب منزلية في عام 1976 حيث اقتصرت ألعابه على اللونين الأبيض والأسود فقط. في هذه الأرجاء، تمتعت شركة أتاري بالكثير من الإنجازات والنجاحات، لاسيما في مستوى المبيعات على مستوى العالم. لكنها في نفس الوقت كانت تواجه مُنافسة شرسة من قبل مُزود ألعاب آخر يُسمى “إنتليفيجن”، ثم ظهر أيضاً “ماغنافوكس أوديسي 2” الذي عزز المنافسة القوية داخل مجال صناعة ألعاب الفيديو المتميزة.

كلاسيك

قدمت شركة كلاسيك المثال الأفضل لريادة صناعة ألعاب الفيديو في الشرق الأوسط والعالم أجم على مدار ثلاث عقود متتالية. بدأت الشركة عملها في اليابان، ولكن سرعان ما انتشرت ألعابها في جميع أنحاء العالم وذلك نتيجة لاحترافيها وتألق ألاعبها لاسيما لعبة Color Tv Games. سرعان ما انتشر العلامة التُجارية لشركة كلاسيك وأصبح لها صيت مميز وكبير في سوق ومجال ألعاب الفيديو إلى أن قامت بتطوير أول وحدة تحكم. قام قسم التسويق في الشركة بتسويق وحدة التحكم في جميع أنحاء العالم بتصميم جديد واسم جديد عليه العلامة التُجارية للشركة NES. وبهذا الجهاز المُتطور وسرعة المُعالج في الأجهزة الصادرة من الشركة، أصبح من السهل بل والممتع للغاية ممارسة ألعاب متألقة مثل سوبر ماريو وDuck hunt.

البلاي ستيشن وإكس بوكس وWII

ظهرت شركة سوني أخيراً على ساحة ألعاب الفيديو لتحتل سوق ألعاب الفيديو الحديث في الوقت الراهن. حيث أنتجت الشركة جهاز بلاي ستيشن الرائد ليتنافس مع باقي الشركات الأخرى التي كانت تقدم الألعاب من خلال الأقراص المدمجة. أصبح بلاي ستيشن قادر على تقديم الألعاب ثُلاثية الأبعاد وذلك لأن سوني تضم فريق رائع من المُتخصصين والمُحترفين في مجال تطوير الألعاب ووحدات التحكم. سرعان ما انتشر جهاز WII في جميع أنحاء العالم لينقل ألعاب الفيديو إلى مستوى آخر.

أصبح بإمكانك أن تكون الآن جزء من اللعبة بكُل ما تحتويه الكلمة من معنى. وأثبت مجال ألعاب الفيديو بأن هذا المجال وليد نجاح وإنجاز شركات غاية في التطور والحداثة.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

ترجمة »